سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

الصندوق العربي للثقافة والفنون ومهرجان أبوظبي السينمائي يتشاركان في دعم الأفلام الوثائقية العربية عبر ورشة "سند"

يقيم الصندوق العربي للثقافة والفنون بالتعاون مع معهد "سندانس" ورشة عمل تمتد لثلاثة أيام للفائزين ببرنامج الفيلم الوثائقي العربي، وذلك في إطار فعاليات ورشة سند التابعة لمهرجان أبوظبي السينمائي. ويهدف المعهد العربي للثقافة والفنون عبر هذه الخطوة إلى ضم الجهود مع ورشة سند لجمع المخرجين الشباب والموهوبين من مختلف أنحاء المنطقة، وتوفير الفرصة لمبعوثيه ليجدوا مكانا لهم في شبكة العمل وللتشاور مع الخبراء وتبادل المعلومات حول المشاريع الخاصة بكل منهم.

ضمت ورشة عمل الصندوق العربي للثقافة والفنون شخصيات بارزة في مجال صناعة الفيلم الوثائقي، بما في ذلك المدير الحالي لبرنامج الأفلام الوثائقية في معهد "سندانس" ميرتز كارا، وصانعو الأفلام الوثائقية المعروفين لورا بواترا، وكيرستن جونسون، وخليل بنكيران. يتلقى الحاصلون على المنح، بالتوازي مع فعاليات مهرجان أبوظبي السينمائي، التدريب والمشورة بما يتضمن عروضاً توضيحية واجتماعات ودورات في كيفية تقديم المقترحات بالإضافة إلى فرص مناقشة مشاريعهم مع المشاركين الآخرين. وسيستمر المدرِّبون بالعمل على مدى الأشهر المقبلة لتقديم المشورة إلى الحاصلين على المنح طوال فترة الإنتاج وحتى مراحل الانتاج النهائية.

عن الصندوق العربي للثقافة والفنون

مؤسسة عربية مستقلة تهدف إلى دعم الفنون المحلية والثقافة من خلال توفير الدعم الثقافي الاستراتيجي لهذه القطاعات. تأسس الصندوق العربي للثقافة والفنون عام 2007 بجهود فريق من النشطاء العرب في المجال الثقافي وبدعم مجموعة من المانحين على النطاق العالمي وذلك للحاجة إلى تمويل ودعم المبادرات الثقافية والفنية المستقلة. 

قدم الصندوق العربي للثقافة والفنون خلال السنوات الثلاث الأولى من تأسيسه تمويلاً لـ 47 مشروعاً سينمائياً و27 مشروعاً أدبياً و25 مشروعاً في الفنون المسرحية و24 مشروعاً في الفنون البصرية و16 مشروعاً موسيقياً و26 مشروعاً في مجال البحث ومجريات الأحداث في المنطقة وذلك في15 دولة عربية.

وقد ساعدت المنح المقدمة لـ47 فيلماً في إنتاج الأفلام الوثائقية، والروائية القصيرة والطويلةـ من مرحلة كتابة السيناريو وحتى مراحل ما بعد الإنتاج.

حول برنامج الفيلم الوثائقي العربي

استجابة وتقديراً من الصندوق العربي للثقافة والفنون للعدد الكبير من عروض السينما الجادة التي وصلت للصندوق خلال فترة استقبال الطلبات، فقد قرر الصندوق تأسيس برنامج اضافي لصناع السينما الوثائقية، وذلك لأن الافلام الوثائقية وسيلة شعبية ورائجة وسهلة الوصول الى الناس، وتمكِّن صناع السينما من تناول مواضيع حديثة، كما تمكنهم من البحث في الماضي القريب. 

وفي العام 2009، انشأ الصندوق ومؤسسة "سندانس" للأفلام الوثائقية برنامجاً خاصاً 

يوفر التمويل والمشورة وفرص التدريب والتواصل لصنّاع الفيلم الوثائقي. وقد تسلمنا 150 طلب من المنطقة بناء على دعوة الصندوق المفتوحة، فاختارت لجنة من الخبراء المشهود لهم بالكفاءة والمعرفة 15 عرضاً من بين الطلبات المقدمة. ويأمل الصندوق العربي للثقافة والفنون خلال دورته القادمة بتوسيع آفاق البرنامج ليصبح نقطة انطلاق لصنّاع الافلام الوثائقية، وذلك عبر تزويدهم بالدعم والخبرات المطلوبة لخلق أعمال مؤثرة ومعترف بها عالمياً. 

عن سند

أطلق مهرجان أبوظبي السينمائي صندوق "سند" لتمويل مرحلة التطوير ومرحلة الانتاح النهائية، مما يمنح السينمائيين العرب الموهوبين دعماً يساعدهم على تطوير أفلامهم الروائية وأفلامهم الوثائقية الطويلة أو إكمالها.

يسعى صندوق سند إلى مشروعات تتميز بالجرأة والتميز، سواء لأسماء جديدة أو أخرى مكرسة لتشجيع الحوار الثقافي والإبداع الفني، بينما يبني أيضاً شبكات متينة ضمن الصناعة السينمائية في المنطقة. كما يوفر سند خدماته على مدار العام لمشروعات مختارة بغية ربطها برعاة وتوفير فرص عرضها إضافة لتوفيره فرص تمويل أخرى.

 ويقدم الصندوق الذي تم تأسيسه في نيسان/أبريل من العام الجاري منحاً مالية تبلغ قيمتها 500,000 دولار سنوياً في مرحلتي "التطوير" و"الإنتاج النهائية" لكل من الأفلام الروائية والأفلام الوثائقية الطويلة التي يصنعها مخرجون عرب، حيث تصل قيمة منحة مرحلة التطوير حتى /20/ ألف دولار لكل مشروع، فيما تصل منحة مرحلة الإنتاج النهائية حتى /60/ ألف دولار لكل مشروع. وقد لاقى هذا الصندوق استقبالاً كبيراً من قبل العاملين في الحقل السينمائي عبر تلقيه عشرات الطلبات في الأسابيع الأولى من إطلاقه.ويتوجب للحصول عليها أن يكون المنتج من أحد الدول التالية:

الأردن، الإمارات، البحرين، الجزائر، السعودية، السودان، الصومال، العراق، الكويت، المغرب، اليمن، تونس، جزر القمر، جيبوتي،  فلسطين، قطر، عمانـ ليبيا، لبنان، مصر، موريتانيا، سورية.

إن من صلب مهمة لجنة أبوظبي للأفلام تقوية استقلالية المؤلفين وصناع الأفلام في العالم العربي. ولهذا جاء مختبر سند ليقدم الدعم للمواهب الجديدة عبر تنظيم ورشات عمل ودورات تدريبية وحلقات نقاش في مجال كتابة السيناريو أو الجوانب الفنية الخاصة بالصورة أو الصوت والتحرير واللقاءات مع خبراء هذه الصناعة خلال المهرجان.  ويتاح مختبر سند لجميع الحاصلين على منحة صندوق سند.

عن المهرجان

تأسس مهرجان أبوظبي السينمائي (مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي سابقاً) عام 2007 بهدف المساعدة على إيجاد ثقافة سينمائية حيوية في أرجاء منطقة الشرق الاوسط. يتعهد المهرجان الذي تقدمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، بتنسيق برامج استثنائية تجذب المجتمع المحلي وتسهم في تثقيفه كما تلهم صناع الأفلام وتغذي نمو صناعة السينما في المنطقة.

يلتزم المهرجان بعرض الأعمال الجديدة والمميزة لصناع السينما العرب لتشارك في المسابقة إلى جانب أعمال كبار المخرجين في عالم السينما، ليقدم بذلك إلى الجماهير المتنوعة والمتحمسة لهذا الفن في أبوظبي وسيلة لتبادل الأفكار من خلال فن السينما، ويسلط الضوء على الأصوات الجديدة والجريئة في السينما العربية بما يتماشى مع دور أبوظبي كعاصمة ثقافية ناشئة في المنطقة، وليكون المهرجان بقعة في هذا العالم لاكتشاف وقياس نبض السينما العربية الحالية.

رعاة مهرجان أبوظبي لعام 2010: لوريال (الشريك الرسمي للجمال)؛ قصر الإمارات وانتركونتيننتال (شركاء الضيافة)؛ شركة أبوظبي للإعلام وشركة مطارات أبوظبي (الرعاة المساهمون)؛ روبرت فان وسيني ستار (الموردون الرسميون)؛ شبكة زي، وتلفزيون زي، وتلفزيون موبي، وراديو1، وراديو2، (الشركاء الإعلاميون)

لمزيد من المعلومات الرجاء التواصل مع المكتب الصحفي لمهرجان أبوظبي السينمائي عبر البريد الإلكتروني: press@adff.ae أو عبر الهاتف: 8340 690 2 971+ / 8339 690 2 971+

المواد الصحفية، بضمنها الصور، ونبذة عن مسيرة المخرجين والمعلومات الصحفية عن الأفلام تستطيعون الحصول عليها عبر   

www.abudhabifilmfestival.ae/en/press/press-center

كلمة المرور: pressadff2010

تواصل مع فريق الصحافة