سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

فعاليات سينمائية مع أكاديمية نيويورك–أبوظبي وأربعة أفلام في عرض عالمي أول ضمن برنامج اليوم الخامس من مهرجان أبوظبي السينمائي

يقيم مهرجان أبوظبي السينمائي اليوم (20 أكتوبر) في خيمة المهرجان يوماً من الفعاليات السينمائية التفاعلية بالتعاون مع أكاديمية نيويورك - أبوظبي السينمائية. يشكل دعم وتطوير المجتمع السينمائي المحلي جوهر مهمة المهرجان ويقدم هذا الحدث الخاص فرصة نادرة للجمهور للتفاعل مع المخرجين الشباب، ولقاء خبراء هذه الصناعة، ومشاهدة تصوير حي للأفلام. وسوف يختتم اليوم باستعادة للأفلام المنتجة من قبل الطلاب في أكاديمية نيويورك - أبوظبي السينمائية منذ إطلاقها في 2008، مما يمنح الجمهور فرصة لقراءة مستقبل صناعة السينما المحلية.

كما تواصل الدورة الرابعة من مهرجان أبوظبي السينمائي عروضها لتأتينا بأربعة أفلام تقدم كعرض عالمي أول هذا اليوم، حيث يعرض ضمن الاحتفاليات في قصر الإمارات، العرض العالمي الأول للفيلم الهندي "بان سينغ تومار" ضمن برنامج  السينما العالمية للمخرج تيغمانشو دوليا وبحضور النجم الهندي الكبير عرفان خان والنجمة ماهي غيل. يتناول الفيلم قصة شاب اشتهر كنجم في مضمار الألعاب الهندية القومية والألعاب الآسيوية، لكن مجده الرياضي يخبو سريعاً ويتحول إلى ذكرى عندما يعود أدراجه إلى مزرعته في القرية ويتورط في عداوة عائلية عنيفة.

وفي فئة الأفلام الروائية الطويلة يقدم العرض العالمي الأول لفيلم "شّتي يا دني" لبهيج حجيج، ويحضره النجوم اللبنانيون حسان مراد وجوليا قصار وكارمن لبس. يواصل المخرج بهيج حجيج في هذا الفيلم رصد موضوع يعنيه شخصيا، هو مصير المخطوفين والمفقودين خلال الحرب الأهلية اللبنانية، والذي شكل محوراً لفيلمه الوثائقي السابق "مخطوفون". يتناول الفيلم قصة عودة شخص اختفى قبل عشرين عاماً من دون أن تعرف عائلته عنه شيئاً، ليعود الى الحياة من جديد وهو بعمر الخمسين وجحيم تجربته الماضية يسكنه، ليبقى تائها غير قادر على التأقلم مع الواقع من جديد. 

كما تتضمن العروض العالمية الأولى لهذا اليوم ومن ضمن مسابقة الأفلام الوثائقية العرض العالمي الأول لفيلم "قصة رجل" لفارون بونيكوس وتدور أحداثه حول مصمم الأزياء أوزفالد بوتينغ ذي الأصول الأفريقية الذي عاش في ضواحي لندن الشمالية قبل أن يحقق الثراء وينتقل إلى شارع "سافيل رو" المرموق، ليصور الفيلم عوالم أوزفالد السوريالية النابضة بالثراء والأضواء والشهرة.

وتحمل لنا مسابقة آفاق جديدة العرض العالمي الأول للفيلم المصري "جلد حي" لفوزي صالح الذي يرسم صورة حية لعمالة الأطفال في مصر، عارضاً مقاطع من حياة هؤلاء في المسالخ الموجودة في عشوائيات ضواحي القاهرة الفقيرة. ويحضر عرض الفيلم منتجه النجم الكبير محمود حميدة.

بالإضافة إلى عروض الأفلام الأخرى التي يعرض معظمها للمرة الأولى في الشرق الأوسط ونذكر منها في الروائي الطويل الفيلم الفرنسي الألماني "كارلوس" للمخرج أوليفييه أساياس، الذي يتناول سيرة المثير للجدل إليتش راميريز سانشيز الشهير بكارلوس. يشكل الفيلم شهادة حية، تجذب المشاهد الى عوالم هذا الفنزويلي الثائر، ابن العائلة الثرية الذي يجيد سبع لغات منها العربية عاشق السلاح والنساء والمدمن على الخطر والمؤيد الشرس للقضية الفلسطينية، الذي أمضى حياته متنقلا خفية في أرجاء المعمورة منفذا بعض أخطر العمليات العسكرية وأغربها. 

أما على صعيد مسابقة الأفلام الوثائقية فيعرض اليوم أيضاً فيلم "شيوعيين كنا" لماهر أبي سمرا، وكان الفيلم قد تلقى دعم المهرجان وعرض العام الماضي من ضمن برنامجه كعمل قيد الإنجاز، قبل عرضه في مسابقة آفاق في مهرجان فينيسيا. يقدم  المخرج معاينته الشخصية والمتحررة لموروث الحرب الأهلية في لبنان، عبر أربعة رجال يسردون تجاربهم في ميدان المعركة ويحكون انكسار أحلامهم وسقوط أوهامهم بفعل استمرار أزمات البلد.

وأيضاً في مسابقة آفاق جديدة اليوم يعرض الفيلم الأرجنتيني "المتجول" لأدريانا يوركوفيتش ليروي قصة مزعومة لشخص اسمه دانييل بورميستر، وهو مخرج رحال ذو شخصية غامضة غالباً ما يفكر به الناس على أنه أسطورة في المجتمع السينمائي الأرجنتيني المستقل. وتستمر عروض أفاق جديدة مع الفيلم الإيراني "جوزاء" لزماني عصمتي الذي يتناول موضوعاً جريئاً، يدور حول المخاطرة التي تقدم عليها طالبة إيرانية بائسة لتحافظ على سمعتها. فبعد أن وضعت حداً لعلاقتها بأستاذ شاب طائش،تنتظر في شقة حقيرة منعزلة إجراء عملية «ترميم» لعذريتها، لتبدأ مأساة ستتكشف خيوطها تباعاً في إطار تشويقي  وحوارات جريئة. تمثل هذه الدراما الحادة انعكاساً قاتماً لوضع المرأة في مجتمع محافظ. 

أما برنامج "ما الذي نرتكبه بحق كوكبنا؟" فيعرض فيلم "رحلة جاين" للمخرج لورنز كناور ليقدم نظرة عن كثب إلى حياة الأسطورة جاين غودول المعروفة عالميا بأهم خبراء الشمبانزي، ويدعو في الوقت نفسه إلى إنقاذ الكوكب الذي تهتم لشأنه من أعماقها. 

عن المهرجان

تأسس مهرجان أبوظبي السينمائي (مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي سابقاً) عام 2007 بهدف المساعدة على إيجاد ثقافة سينمائية حيوية في أرجاء منطقة الشرق الاوسط. يتعهد المهرجان الذي تقدمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، بتنسيق برامج استثنائية تجذب المجتمع المحلي وتسهم في تثقيفه كما تلهم صناع الأفلام وتغذي نمو صناعة السينما في المنطقة.

يلتزم المهرجان بعرض الأعمال الجديدة والمميزة لصناع السينما العرب لتشارك في المسابقة إلى جانب أعمال كبار المخرجين في عالم السينما، ليقدم بذلك إلى الجماهير المتنوعة والمتحمسة لهذا الفن في أبوظبي وسيلة لتبادل الأفكار من خلال فن السينما، ويسلط الضوء على الأصوات الجديدة والجريئة في السينما العربية بما يتماشى مع دور أبوظبي كعاصمة ثقافية ناشئة في المنطقة، وليكون المهرجان بقعة في هذا العالم لاكتشاف وقياس نبض السينما العربية الحالية.

رعاة مهرجان أبوظبي لعام 2010: لوريال (الشريك الرسمي للجمال)؛ قصر الإمارات وانتركونتيننتال (شركاء الضيافة)؛ شركة أبوظبي للإعلام وشركة مطارات أبوظبي (الرعاة المساهمون)؛ روبرت فان وسيني ستار (الموردون الرسميون)؛ شبكة زي، وتلفزيون زي، وتلفزيون موبي، وراديو1، وراديو2، (الشركاء الإعلاميون)

لمزيد من المعلومات الرجاء التواصل مع المكتب الصحفي لمهرجان أبوظبي السينمائي عبر البريد الإلكتروني: press@adff.ae أو عبر الهاتف: 8340 690 2 971+ / 8339 690 2 971+

المواد الصحفية، بضمنها الصور، ونبذة عن مسيرة المخرجين والمعلومات الصحفية عن الأفلام تستطيعون الحصول عليها عبر   

www.abudhabifilmfestival.ae/en/press/press-center

كلمة المرور: pressadff2010

 

تواصل مع فريق الصحافة