سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

مسابقة أفلام الإمارات تمدد فترة تلقي الأفلام المشاركة حتى 20 تموز/ يوليو.

تعلن مسابقة أفلام الإمارات عن تمديد فترة استقبال الأفلام الراغبة في المشاركة فيها لدورة 2011 من مهرجان أبوظبي السينمائي (13-23 تشرين الأول/أكتوبر، 2011)، و ذلك حتى تاريخ 20 تموز/يوليو 2011، بدلاً من التاريخ السابق 1 تموز/يوليو 2011، وذلك لإتاحة فرصة أكبر أمام كافة المخرجين المحليين والخليجيين للإنضمام إليها.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن مسابقة أفلام الإمارات تحتفل هذا العام بمرور عشر سنوات على انطلاقتها، متوجةً عهداً من الرؤية البصرية و السينمائية التي أثمرت جيلاً رائداً من السينمائيين المحليين والعرب.

انضمّت مسابقة افلام الإمارات إلى مهرجان أبوظبي السينمائي منذ عام 2008، واستطاعت من خلال هذه التوأمة أن تواكب بفعالياتها منظومة مهرجان عالمي ذي حضور دولي و عالمي، عزّز دورها الفعّال في دعم المخرجين الخليجيين واحتضان أفلامهم وتوسيع آفاقهم من خلال الورش المصاحبة وتوفير المناخ الإيجابي لتبادل المعرفة ومشاركة تجاربهم مع المجتمع السينمائي الدولي.

يمكنكم تقديم أفلامكم للمشاركة عبر موقع مهرجان أبوظبي السينمائي لغاية 20 تموز/ يوليو.

http://www.abudhabifilmfestival.ae/en/program/efc/rules-and-regulations.

عن مهرجان أبوظبي السينمائي

تأسس مهرجان أبوظبي السينمائي (مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي سابقاً) عام 2007 في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف المساعدة على إيجاد ثقافة سينمائية حيوية في المنطقة. ويلتزم هذا الحدث الذي تقدمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث (ADACH)  في تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، تنسيق برامج استثنائية من شأنها أن تجذب المجتمع المحلي وتسهم في تثقيفه، كما تلهم صناع الأفلام وتسهم في نمو صناعة السينما في المنطقة.

وإذ يلتزم المهرجان إتاحة الفرصة لصناع الأفلام العرب للمشاركة بأعمالهم في المسابقات بشكل متكافئ مع مخرجين من العالم، يقدّم  إلى جمهور أبوظبي المتنوع وهواة السينما وسيلة للتواصل مع ثقافاتهم وثقافات الآخرين. ويصبّ التركيز الفعّال على الأصوات الجديدة والجريئة في السينما العربية في إطار دور أبوظبي المحوري كعاصمة ثقافية صاعدة في المنطقة، ويجعل من المهرجان المنصّة والمكان حيث يمكن العالم اكتشاف السينما العربية الجديدة ورصد نبضها.

تواصل مع فريق الصحافة