سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

"فاراييتي" تقدم جائزة "مخرج الشرق الأوسط" لأصغر فرهادي وتحتفي بخمسة منتجين عرب في مهرجان أبوظبي السينمائي.

يسر مهرجان أبوظبي السينمائي الإعلان عن اختيار المخرج الإيراني أصغر فرهادي من قبل مجلة "فاراييتي" للفوز بجائزة "مخرج الشرق الأوسط" لهذا العام والتي سيتسلمها في الدورة الخامسة من المهرجان (13 - 22 تشرين الأول/ أكتوبر). مجلة "فارايتي" العريقة في عالم صناعة الترفيه، وشريكة مهرجان أبوظبي السينمائي منذ وقت طويل، ستقيم أيضاً حفل استقبال خاص بمناسبة المبادرة الجديدة التي تقدمها نسختها العربية "فاراييتي أرابيا"، "خمسة منتجين تحت الضوء" والذين تم اختياهم بالتعاون مع المهرجان.

فرهادي هو المخرج الرابع الذي يحوز على جائزة "فاراييتي" التقديرية في المهرجان. وقد عُرف بفيلمه "عن إيلي" الذي قدم مهرجان أبوظبي السينمائي عرضه الأول في الشرق الأوسط عام 2009، وقد وضعت "فاراييتي" الدراما السيكولوجية المشوقة لهذا الفيلم إلى جانب أفلام ألفريد هيتشكوك. هذا ورُشح "انفصال نادر وسيمين" آخر أفلام فرهادي لجائزة اأوسكار في فئة الأفلام الناطقة بلغة أجنبية، ممثلاً إيران لعام 2012، وسيتم عرض هذا الفيلم ضمن مسابقة أفلام مهرجان أبوظبي السينمائي هذا العام.

نال فرهادي الإعجاب لسرده المتقن للقصص وتطويره الشخصيات بحنكة، ليغدو الأكثر متابعة من بين المخرجين الإيرانيين المبدعين. يبني فرهادي أفلامه على التشويق والعمق النفسي، وقد فتنت هذه الأفلام المشاهدين في إيران والعالم. وتدور أفلامه على الدوام حول التفكك الأسري، والعدالة الإسلامية، ومواضيع متعلقة بالجنس والإيمان والطبقات، وهي معروفة بانعطافاتها في الحبكة وتبدل زاوية الرؤية، بما يضع المشاهد أمام تحد متواصل يتمثل بتحريضه على التساؤل والمحاكمة الأخلاقية.

ولد فرهادي عام 1972 في أصفهان، وبدأ مسيرته بتلقي الدروس في الجمعية الإيرانية للسينما الشابة. بينما كان يدرس المسرح والسينما في جامعة طهران. كتب وأخرج عدداً من المسرحيات، وأنجز أفلاماً قصيرة، قبل أن يعمل في التلفزيون الإيراني. أول أفلامه الروائية الطويلة جاء بعنوان "الرقص على الغبار" (2003) وحاز إعجاباً نقدياً وجماهيرياً، وعرض في مهرجانات عالمية. ليتبع ذلك بفيلم ثان بعنوان "مدينة جميلة" (2004)، كما قدم في عام (2006) فيلمه "أربعاء الألعاب النارية"، مكرساً نفسه كواحد من أبرز المخرجين الإيرانيين.

لفت فرهادي أنظار العالم عام 2009 من خلال فيلمه "عن إيلي" والذي مثلت فيه النجمة الإيرانية غولشيفته فاراهاني، وفاز الفيلم بجائزة الدب الفضة لأفضل مخرج في مهرجان برلين السينمائي. يروي الفيلم قصة مجموعة من الشبان الإيرانيين في رحلة إلى بحر قزوين سرعان ما تتحول إلى مأساة وصراع حين تواجه الشخصيات ثقافة مجتمعها والخداع اليومي الذي تعيشه.

آخر أعمال فرهادي "انفصال نادر وسيمين" والذي يقدمه مهرجان أبوظبي السينمائي هذا العام، عرض للمرة الأولى في مهرجان برلين السينمائي محققاً نجاحاً تاريخياً، حيث نال جائزة أفضل فيلم وحظي بطله وبطلته بجائزة التمثيل - وهو إنجاز لم يحققه أي فيلم إيراني من قبل في مهرجان غربي. يقدم "انفصال نادر وسيمين" دراما تصاعدية تدور حول صراع عائلة علمانية من الطبقة الوسطى مع عائلة فقيرة متدينة، في ملاحقة لأسئلة متعلقة بالعدالة والحقيقة والشرف. إنه فيلم يسلط الضوء على تعقيدات وتناقضات المجتمع الإيراني المعاصر.

يصف بيتر سكارليت المدير التنفيذي للمهرجان تجربة فرهادي قائلاً "إنه معلم في تورية المعاني ووجهات النظر، إذ يقدم لنا سبراً هو الأكثر دقة للحياة اليومية في إيران بما يتفوق على الأفلام الوثائقية. إنه الآن في فيلمه الخامس وأتمنى أن يواصل عمله المتقن في خطه الخاص الذي جعله ثروة وطنية وحقق من خلاله نجاحات عالمية. إن الدرامية المحبوكة بإتقان وروعة صياغتها جعلته محط إعجاب الناس من مختلف المشارب وإننا سعداء بأن نرحب به مجدداً في المهرجان".

بدوره يقول المدير الدولي لمجلة "فاراييتي" ألبرتو لوبيز: "فيلم "انفصال نادر وسيمين" هو وثيقة مضيئة عن اجتياز العوائق والانحياز لقوة السينما. لقد قدم لنا فرهادي قصة كونية سيتسنى لها أن تبقى ماثلة في الذاكرة."

سيتسلم أصغر فرهادي جائزة "فاراييتي" في حفل خاص يقام في 20 تشرين الأول/ أكتوبر 2011 في فيرمونت باب البحر.

"فاراييتي أرابيا" تحتفي بخمسة منتجين واعدين

تقدم مجلة "فاراييتي" شريك المهرجان منذ وقت طويل، مبادرة جديدة تحت مظلة نسختها الخاصة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا "فاراييتي أرابيا". "خمسة منتجين تحت الضوء" هي احتفالية "فاراييتي أرابيا" بالمنتجين المبدعين الحاضرين والواعدين الذين لفتوا الأنظار بمواهبهم ومقارباتهم الجديدة. تمت الاختيارات بالتعاون مع مهرجان أبوظبي السينمائي، وتتضمن القائمة منتجين من جنسيات وخلفيات متعددة.

رغم حالة بلده فلسطين وما يعصف بها، تمكن سائد أنضوني من أن يكون كاتباً ومونتيراً ومنتجاً ومخرجاً. بعد دراسته صناعة الفيلم الوثائقي في لندن، أنتج أفلاماً وثائقية ودرامية وأفلام تحريك، بما فيها فيلم أحمد حبش "فتنة" (2009). ويعمل حالياً على إنتاج "المطلوبون الـ 18" الذي نال منحة "سند"2011 ، صندوق تمويل صناع السينما العرب التابع لمهرجان ابوظبي السينمائي،.

يشكل عام 2011 عاماً حافلاً للمنتجة المغربية لمياء الشرايبي. فقد قامت بإنتاج فيلم نرجس نجار "عاشق الريف"، وفيلم هشام العسري "النهاية" (المعروض ضمن مسابقة "آفاق جديدة" هذا العام) وفيلم سيمو أشاور "الفيلم". وتشرف الشرايبي على إنتاج فيلم العسري الجديد "99"، حائز منحة "سند" 2011 لمرحلة التطوير، وسيمو عاشور "حدث ذات أب". مشروعها المقبل يتمثل بإنتاج فيلم وثائقي لميشيل مدينة بعنوان "كل ما أريد فعله"، عن حارس حديقة وابنه المراهق الذي أسس فريق "هيب هوب".

عُرف عطية جباره الدراجي بقدرته على توظيف معرفته السينمائية بأسلوب خاص ومقاربة صارمة. أنتج في عام 2009 فيلم شقيقه محمد "ابن بابل" الذي حقق نجاحات كبيرة سنة عرضه 2010، ونال منحة "سند" لمراحل الإنتاج النهائية، لدعم فيلمه "في أحضان أمي" الذي شاركه في إخراجه أخوه محمد الدراجي وحظي بعرض عالمي أول في مهرجان تورونتو الشهر الماضي.

رولا ناصر الشغوفة بسرد قصص عن بلدها الأردن. بدأت بإنتاج أفلام وثائقية لصالح بي بي سي، قبل انضمامها إلى الهيئة الملكية للأفلام لتدير لاحقاً مختبر "راوي" صندانس لكتابة السيناريو. أول فيلم روائي طويل قامت بإنتاجه كان "مدن ترانزيت" إخراج محمد حشكي وقد فاز بجائزتين في مهرجان دبي السينمائي 2010. تركز شركة الإنتاج التي تملكها "ذي ايماجيناريوم" على تطوير وتمويل السينما الأردنية.

عمرو واكد ممثل ومنتج ومخرج مصري، لعب أدواراً مميزة في أفلام مثل "سيريانا" (2005) و"جنينة الأسماك" (2008). أنجزت شركة عمرو واكد للانتاج "زاد" عدداً من الأفلام القصيرة التي فازت بجوائز، وأفلامأً وثائقية وحملات تلفزيونية. سيكون واكد نجم ومنتج فيلمه المقبل "ثـ مثل ثورة" ("آر فور رفولوشن") إخراج إبراهيم البطوط، والذي سيبصر النور العام المقبل.

وفي هذا الخصوص يقول عيسى سيف راشد المزروعي، مدير المشاريع الخاصة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث: "توطدت على مر السنوات الأربع الماضية شراكتنا مع مجلة "فاراييتي"، ونحن سعداء بأن نمضي بها إلى ما هو أبعد، عبر إطلاق احتفالية "فاراييتي آرابيا"، "خمسة منتجين تحت الضوء". عملت مجلة "فاراييتي"، الرائدة في تغطية سينما الشرق الأوسط، على تسليط الضوء عالمياً على أهم المواهب الإخراجية في هذه المنطقة، مثلما هو الحال مع اللبنانية نادين لبكي، والأردني أمين مطالقة، والفلسطيني إيليا سليمان، والعراقي محمد جباره الدراجي. ونأمل أن تحقق المبادرة الجديدة أمراً مماثلاً لمنتجي المنطقة".

تواصل مع فريق الصحافة