سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

أربيتراج" المنتج عربياً في هوليوود يفتتح مهرجان أبوظبي السينمائي"

يعود مهرجان أبوظبي السينمائي في دورته السادسة بين 11-20 أكتوبر 2012، ببرنامج حافل بأفضل الإنتاجات العربية، إضافة إلى صفوة السينما العالمية الحديثة. وفي دورته لهذا العام يعود المهرجان إلى فندق قصر الإمارات الذي يعدّ واحداً من أبرز معالم أبوظبي.

يسهم مهرجان أبوظبي السينمائي الذي أصبح من أبرز الأنشطة الثقافية في أبوظبي، في تعزيز موقع الإمارات العربية المتحدة كمركز للإبداع في المنطقة والعالم، وذلك من خلال الاهتمام الذي يوليه للنوعية الرفيعة، وللسينما العربية، ولقدرته على دعم السينمائيين العرب الجدد والمكرّسين. ويعدّ المهرجان نقطة جذب للأوساط الإبداعية في المنطقة والذين يزور الكثير منهم أبوظبي للمرة الأولى، كما يلعب المهرجان دوراً في تحفيز الشباب الإماراتيين على الدخول في مجال صناعة السينما.

يفتتح المهرجان بفيلم "أربيتراج" من إنتاج السعودي محمد التركي، والذي حقق نجاحاً في ردم الهوة في مجال الترفيه بين "الشرق والغرب" وهو يرسخ حضوره حالياً في هوليوود والعالم العربي على السواء. وسوف ينضم إلى التركي في افتتاح المهرجان مخرج الفيلم نيكولاس جاريكي ونجما الفيلم ريتشارد غير ونايت باركر.

"أربيتراج" هو فيلم تشويق يتمحور حول التلاعب بالمحافظ الوقائية، وقد اعتبره النقاد واحداً من أفضل أفلام هذا العام، كما امتدحوا ريتشارد غير لأدائه واحداً من أفضل أدواره الذي قد يقوده هذه السنة إلى أوسكار أفضل ممثل.

وعن هذه الدورة الجديدة ، يقول مدير المهرجان علي الجابري: "سوف تكون أبوظبي من جديد محط اهتمام صناع السينما وعشاقها في المنطقة، إضافة إلى المهتمين بالسينما العربية حول العالم"، مضيفاً: "أي طريقة أفضل لإبراز مواهب المنطقة من افتتاح المهرجان بفيلم من إنتاج عربي ومن بطولة بعض ألمع الأسماء في هوليوود؟ إنها بداية واعدة لعشرة أيام من أروع الأفلام".

وسوف تتضمن دورة هذا العام برنامجاً خاصاً عن السينما الجزائرية احتفاء بالذكرى الخمسين لاستقلال الجزائر. وسوف تعرض مجموعة أفلام ضمن فئات الفيلم الروائي والوثائقي وآفاق جديدة. وسوف تتنافس الأفلام المعروضة ضمن فئة "عروض السينما العالمية" والتي تتضمن مجموعة مختارة من أبرز الأفلام العالمية، على جائزة الجمهور. أما البرنامج الكامل للمهرجان فسوف يصدر في 25 سبتمبر.

"لقد رسخ مهرجان أبوظبي السينمائي حضوره في قيادة السينما العربية، وبرنامج هذا العام سيعزز أكثر هذا الحضور"، أضاف الجابري، "لقد كان هناك تزاحم في الأفلام المرشحة للتنافس على الفئات الخمس للمهرجان، بما يضمن أن أعضاء لجان التحكيم سيواجهون صعوبة في الاختيار بسبب النوعية العالية لجميع الأفلام المختارة".

هذه هي السنة الأولى التي يتم فيها تقديم مهرجان أبوظبي السينمائي بإدارة "تو فور 54"، وذلك في إطار ضم المهرجان إلى المبادرات والفعاليات الإعلامية الأخرى، مما يعزز دور أبوظبي كمركز للإبداع ولدعم الإنتاج السينمائي في المنطقة.

تواصل مع فريق الصحافة