سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

مهرجان أبوظبي للأفلام يكشف النقاب عن الأفلام المشاركة بمسابقتي الأفلام القصيرة العالمية والإمارات للأفلام

مسابقة أفلام الإمارات تقدم برعاية "دولفين للطاقة" لأول مرة العدد القياسي للأفلام المشاركة تؤكد نمو صناعة الأفلام بدول مجلس التعاون الخليجي

أعلن مهرجان أبوظبي للأفلام 2012 عن لائحة الأفلام المشاركة في مسابقتي الأفلام القصيرة العالمية وأفلام الإمارات. ويظهر عدد الأفلام التي تقدمت للمشاركة في مسابقات المهرجان من كل دول مجلس التعاون الخليجي النمو الذي يشهده قطاع صناعة الأفلام بالمنطقة. كما ستظهر بقية الأعمال المعروضة بالمهرجان تشكيلة متنوعة من الأفلام العربية والعالمية المهمة. 

وحالياً تتعزز مكانة "مسابقة أفلام الإمارات"، في عامها الـ 11، مع تولي المخرج الإماراتي صالح كرامة إدارتها، إضافة إلى تقديمها من قبل الراعي الرئيسي "دولفين للطاقة" للمرة الأولى لما لذلك من أهمية. فالأعمال المشاركة والمتنافسة من كل دول دول مجلس التعاون الخليجي في هذه المسابقة تعكس الهدف من ورائها، ألا وهو بناء ثقافة السينما وقطاع الأفلام بالمنطقة. 

ويقول صالح كرامة: "كانت خطوة قبولي تولي منصب مدير مسابقة أفلام الإمارات طبيعية جداً بالنسبة لي. ذلك أنها تأتي بعد سنوات طويلة قضيتها منغمساً في السينما ومشاركاً في الحوارات والنقاشات المرتبطة بقطاع الأفلام، مع ما رافق ذلك من تواصل دائم مع صنّاع الأفلام الهواة والمحترفين، سواءاً محلياً أو إقليمياً." 

ويهدف مهرجان أبوظبي السينمائي، منذ دورته الأولى، إلى توفير منصة لصنّاع الأفلام العرب الناشئين والمحترفين، لتطوير مواهبهم من خلال فتح أبواب العالمية على أعمالهم، إضافة إلى توفيره فرصة تفاعلهم مع صانعي الأفلام العالميين. وسيقدم المهرجان في دورته السادسة بعضاً من أفضل الأفلام القصيرة الإقليمية والعالمية.

وكان العدد القياسي للأفلام المتقدمة للمشاركة بالمهرجان من الأمور الملفتة للنظر خلال هذا العام، مع إستلام المهرجان 1600 فيلماً من 23 دولة، وتنافس 27 فيلماً في مسابقة "أفضل فيلم قصير عالمي". وتتفاوت فئات أصحاب الأعمال المعروضة في المهرجان، من مخرجين جدد ومواهب ناشئة إلى صنّاع أفلام محترفين، ومن بينها أربعة أفلام ستطلق للمرة الأولى عالمياً، كما ستشارك بعض شركات الإنتاج في الشرق الأوسط بأعمال لها، إضافة إلى عرض أفلام من كينيا، اسبانيا والهند، وأفلام لمخرجين من دول مجلس التعاون الخليجي، مثل علي العلي من البحرين وعهد كامل من السعودية. 

وشهدت مسابقة أفلام الإمارات زيادة ملحوظة في عدد الأعمال المشاركة في جوائزها من قبل صانعي أفلام إماراتيين ومن بقية مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات الخمسة الأخيرة، وقد أتيح لاثنين من المنتجين الإماراتيين المشاركة كأعضاء في لجنة التحكيم ليجلس المدير الفني احمد حسن احمد على لجنة الأفلام القصيرة ونوّاف الجناحي على لجنة مسابقة "آفق جديدة".

ويقول على الجابري، مدير مهرجان أبوظبي السينمائي: "أضحت مسابقة أفلام الإمارات جزءاً من المهرجان في دورته الثانية، لتضحى المسابقة من بعدها وسريعاً جداً جزءاً من البرامج الأساسية للمهرجان. وكانت تلك الخطوة مهمة جداً وفرصة لصنًاع الأفلام المحليين كي يستفيدوا من منصة عالمية لعرض أعمالهم ولتواصلهم مع صنّاع أفلام ومحترفي هذا القطاع العالميين. كما شكّل المهرجان أرضية مناسبة لإلقاء الإعلاميين المشاركين والمتابعين للمهرجان الضوء على الأعمال المشاركة. والمهم من كل ذلك دخول صنًاع الأفلام المحليين المنافسة في هذه المسابقة وأصبحوا أكثر تهيأة للتعلم وفق منظور أكثر عالمية. 

وأضاف الجابري: "وتشكل خطوة إستقطاب المهرجان لرعاة بمستويات عالية مثل دولفين للطاقة، إضاءة واضحة على التقدم الذي حققته مسابقة أفلام الإمارات وصيتها في منطقة الخليج. وسنعمل سوياً مع دولفين للطاقة على تعزيز صيت المسابقة، كي نشجع مزيداً من الشباب الإماراتي والعربي على النظر للقطاع الإعلامي والإبداعي كخيار وظيفي مهم ومستقر خلال تخطيطهم للمستقبل."

وأضاف صالح كرامة بدوره قائلاً: "سأستمر في حمل شعلة سلفي وسأعمل جاهداً على زيادة تأثير مسابقة أفلام الإمارات على تطوير ودعم صنّاع الأفلام في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي. كما أهدف إلى زيادة دعم صانعي الأفلام الشباب وسأعمل على إشراكهم في مسابقة أفلام الإمارات ومسابقة الأفلام القصيرة العالمية وذلك خلال كل عام." 

بدوره قال أحمد علي الصايغ، الرئيس التنفيذي لدولفين للطاقة: "تملك شركتنا سجّلاً طويلاً في دعمها للثقافة والفنون في دولة الإمارات العربية المتحدة. وسيعطينا دعم مسابقة أفلام الإمارات فرصة توسيع إلتزامنا بهذا الشأن، كما أنه يسلّط الضوء على معتقدنا بوجوب دعم وتطوير شتّى الأشكال المواهب وبكافة الطرق. ونحن نتطلع إلى مشاركتنا في مسابقة العام القادم."  وسيقدم مهرجان أبوظبي السينمائي تحت إدارة twofour54 للمرة الأولى. ويأتي ذلك ضمن خطة إمارة أبوظبي الإستراتيجية والهادفة إلى تماشي المهرجان مع بقية المبادرات الإعلامية والأحداث الأخرى المرتبطة، لتعزيز مكانة أبوظبي كمركز للإبداع الداعم للإنتاج السينمائي في المنطقة.

لمشاهدة برنامج الأفلام القصيرة و أفلام الإمارات كاملاً ، يرجى الضغط هنا على الرابط التالي.

تواصل مع فريق الصحافة