سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

اليوم الثالث: مواهب محلية تغدو كبيرة على المسرح الدولي

عرفان خان ينضم الى السائرين على السجادة الحمراء وعروض شرق أوسطية أولى لـ "قصة" و "زرافاضة" و "فرش وغطا"

يتقدم مساء اليوم عرفان خان، أحد أكبر نجوم بوليوود وهوليوود، طاقم فيلم "قصة" للمخرج أنوب سينغ، عرض شرق أوسطي أول، في المشي على سجادة قصر الإمارات الحمراء.(يعرض في 21.00 التاسعة مساءً). ويشارك خان، الذي ظهر حديثا في فيلمي "حياة بي" و "رجل العنكبوت المذهل"، المخرج سينغ وفريق عمل "قصة" راسيغا دوغال وتيلوتاماندوة (أسئلة و أجوبة) بعد عرض الفيلم مباشرة، والذي يدور حول قصة عائلة سيخيّة إبان تقسيم إقليم البنجاب. وقد حاز فيلم "قصة" على ثناء نقدي وجماهيري في عرضه العالمي الأول في مهرجان تورنتو، ما أهله للفوز بجائزة "نيت باك"(شبكة ترويج السينما الآسيوية) في ذلك المهرجان.

ويشهد اليوم العرض الشرق أوسطي الأول لفيلمين حازا على إهتمام دوليّ. إذ يقدم راني مصالحة باكورته "زرافاضة"، وفيه يُسلط الضوء على صعوبة يوميات الفلسطينيين تحت نير الإحتلال الإسرائيلي، وعبر قصة صبي وعلاقته بزرافة. ويرافق المخرج النجم الصاعد صالح بكري (أبن الممثل المعروف محمد بكري والذي هو الآخر سيظهر في الفيلم)، وكذلك لور دي كليرمونت-تونير والمنتجان أنتوني وجيريس قبطي حضور العرض. في حين سيتابع المشاهد تداعيات الربيع العربي، وعبر عيون سجين هارب لتوه في "فرش وغطا" للمخرج المصري أحمد عبد الله، يعرض في قسم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة. وسيحضر المخرج أحمد عبد الله وبطله النجم آسر ياسين عرض الفيلم.

أما في قسم مسابقة الأفلام الوثائقية فسيكون الجمهور على موعد مع العرض الدولي الأول لمشروع أمتد تصوير لقطاته لفترة طويلة تربو الى 10 سنوات من أجل إنجازه. إذ يرصد فيلم "همس المدن" حياة الناس العادية في مدن رام الله وبغداد وأربيل(كردستان). مخرج الفيلم قاسم عبد والمنتجة لاريسا عبد سيحضران عرض الفيلم.

ويشهد اليوم الثالث من المهرجان أربعة عروض مصممة خصيصاً للعوائل. منها فيلم "أمازونيا" لتييري راغوبرت، والذي أُختتمت به دورة مهرجان البندقية الأخير أعمالها، في عرضه الشرق أوسطي الأول وبحضور مخرجه. يدور فيلم "أمازونيا" حول مصير قرد هارب من عالم الأسر الذي تربى عليه الى عالم برية أدغال الأمازون، وعبر قصة مليئة بالحركة والإثارة والتشويق مصورة بالأبعاد الثلاثية. أما الأطفال الأكبر  سناً سيكونون على موعد مع الفيلم الوثائقي الآسر "الحوت الأسود"، والذي يدور حول مخاطر حبس حوت قاتل في الأسر. منتج الفيلم مانويل أوتيزا ومدرب الحيتان جيفري فينتر سيحضران عرض الفيلم والمشاركة في ندوة (أسئلة وأجوبة) المثيرة حتماً.

أما العوائل من الفئات العمرية الأخرى فهم مدعوون الى عدم تفويت فرصة مشاهدة فيلم "لص بغداد"(1940) على الشاشة الفضية، كجزء من برنامج خاص للأفلام الكلاسيكية المرممة. ويذكر ان الفيلم صور بطريقة (تكنيكولور)، وفي نقلة تقنية مهمة أشرت الى جمالية أستخدام مفتاح النقاوة لأول مرة (الشاشة الخضراء) في السينما. وقد حصل الفيلم على العديد من جوائز الأوسكار. في حين تنتظر العوائل الشابة متعة مشاهدة برنامج قصير للأفلام الخالدة لباستر كيتون وشارلي شابلن وبيير إيتا.

وفي يوم مزدحم بالعروض السينمائية لا تفوتك فرصة مشاهدة العرض الدولي الأول للفيلم النرويجي "أحبني"، في قسم مسابقة آفاق جديدة، وبحضور مخرجته هانا ميرين. وهناك فيلمان يعرضهما المهرجان لأول مرة في الشرق الأوسط ضمن قسم سلة العروض السينمائية وهما: "فيلومينا"، الفائز بجائزة الجمهور في مهرجان تورونتو الأخير، جديد المخرج البريطاني ستيفن فريرز صاحب "الملكة". وفيلم "أنفذ بجلدك"، أول تمثيل سينمائي رسمي لباكستان في جوائز الأوسكار منذ أكثر من نصف قرن، ومن بطولة نصرالدين شاه.

 وضمن برنامج باكورة المخرجين العرب، سيكون الفائز بجائزة مجلة "فارايتي" المقدمة الى مخرجي الشرق الأوسط لهذا العام الجزائري مرزاق علواش حاضراً أثناء عرض فيلمه "عمر قتلته الرجولة"(1977). وأخيراً وليس آخراً، وضمن قسم الأفلام الوثائقية، سيكون محبي الأفلام ذات النبرة الإنسانية مع  العمل الإيطالي "جدران"، والذي يرصد الحواجز المصطنعة بين البشر ومن خلال الحدود الأميركية المكسيكية الطويلة.

جمهور السينما ستتوفر له فرصة الإطلاع، أيضاً، على إشتغالات صناع مستقبل السينما الإمارتية، ومن خلال مشاركة أفلامهم في قسمي مسابقات "الأفلام القصيرة للطلبة" و "الأفلام الوثائقية القصيرة" ضمن "مسابقة الأفلام الإمارتية" وبحضور صناعها.

يا له من يوم!...

جلسة "حوارات في السينما" لمهرجان أبو ظبي السينمائي

في الساعة 15.00 الثالثة بعد الظهر

ستناقش جلسة "موقع، موقع، موقع" أدوار لجان بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السينمائية بجذب المنتجيين السينمائيين العالميين وفوائدها لصناع الأفلام المحليين.

في الساعة 17.00 الخامسة عصراً

أنت على موعد مع قصة صبي قادم من مدينة شيناي الهندية ليغدو أحد منتجي هوليوود الاكثر نجاحاً في "حوار مع أشوك أمريتاج". ويذكر ان أمريتاج أحترف لعبة التنس لفترة قبل إنتقاله الى عالم السينما وفي جعبته أكثر من 100 فيلماً سينمائياً، بضمنها فيلم ليلة أفتتاح مهرجان أبو ظبي السينمائي "حياة الجريمة"(2013) و "شبح رايدر:روح الإنتقام" (2012).

 جلسات "حوارات في السينما" في مهرجان أبو ظبي السينمائي مفتوحة للجمهور والحضور مجاناً.

*ينطلق مهرجان أبو ظبي السينمائي في 24 تشرين الأول/أكتوبر ولغاية 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2013. ويجري حفل توزيع جوائز اللؤلوة السوداء في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2013

تواصل مع فريق الصحافة