سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
« العودة إلى البيانات الصحفية

مهرجان أبوظبي السينمائي يعلن عن الوقائع الختامية لعام 2013

أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي اليوم عن تاريخ موعد انعقاد دورته المقبلة، حيث ستجري في الفترة الممتدة من 16 ولغاية 25 أكتوبر 2014 القادم. كما أعلن المهرجان أهم الفعاليات والأحداث التي شهدتها الدورة السابقة، والتي شهدت عروضاً سينمائية إستثنائية على مدى تسعة أيام، بين 24 أكتوبر ولغاية 2 نوفمبر.

وشملت فعاليات دورة هذا العام عروضاً لـ 160 فيلماً، وطيفاً واسعاً من البرامج المنتقاة بدقة، حيث تمكن المهرجان من استقطاب أكثر من 40 ألف مشاهد للعروض السينمائية التي شهدتها صالة فندق قصر الإمارات وقاعات فوكس في المارينا مول. وللسنة السابعة، حقق المهرجان زيادة بلغت 11% بالمئة في عدد مشاهديالعروض السينمائية، بما يؤكد على مكانة مهرجان أبوظبي السينمائي كأحد أهم الأحداث الثقافية الناجحة في الإمارات العربية المتحدة.

ولاقت برامج المهرجان المتنوعة، سواء أعبر العروض السينمائية أو الحلقات الدراسية المتخصصة أو اللقاءات مع الأسماء السينمائية المشهورة، نجاحاً لافتاً من قبل المجتمع المحلي والجاليات المقيمة والمئات من الضيوف القادمين من شتى بقاع العالم. فقد احتفى المهرجان بالممثلة القديرة هيام عباس، والممثل والمنتج والمخرج الأميركي الشهير فورست ويتيكر، و الممثل مارك بوني جونيور، و المخرج البوسني دانيس تانوفيتش الحائز على جائزة الأوسكار ، ومن الهند المخرج أبارنا سن و المنتج والنجم الشهير عرفان خان، اضافة للنجمة الايرانية غولشيفته فرهاني والممثل الفرنسي لوي غاريل.

ومن العالم العربي حضر المخرج الجزائري مرزاق علواش، حيث تسلم جائزة مجلة "فاراييتي" السنوية لأفضل مخرج من الشرق الأوسط، والممثل والنجم الصاعد صالح بكري، ونجمات السينما المصرية ميرفت أمين ولبلبة والنجمة التونسية هند صبري والنجوم السوريون عابد فهد وباسم خيًاط وكندة علَوش. والنجوم الاماراتيين و الخليجين هدى الخطيب أحمد الجسمي محمد المنصور. حضور هذا الحشد الواسع من الأسماء، وفر فرصة ثمينة للجمهور للقاء المباشر معهم والتعرف عن كثب على اشتغالاتهم السينمائية. وشهدت هذه الدورة تواجد مكثف لممثلي الصناعة السينمائية القادمين من شتى بقاع العالم، وشملت حضور أكثر من 550 مهني ومشتغل في هذه الصناعة، وأكثر من 900 صحافي عامل في وسائل الإعلام المختلفة.

وشهدت هذه الدورة عقد أكثر من 80 حلقة حوار مباشر بين الجمهور والصحافة من جهة وصناع السينما العالميين من جهة ثانية. فيما وفرت الحلقات الدراسية فرصة ثمينة للتعرف على مواضيع غاية في الأهمية مثل فرص تمويل الأفلام، وجذب عمليات الإنتاج السينمائي العالمي الى بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونجمات الشاشة الفضية، ونهضة السينما العراقية.

وأفردت هذه الدورة برامج سينمائية خاصة منها للفيلم الأول وذلك من خلال عرض مختارات من الأعمال الروائية الأولى لمخرجين عرب، وللأفلام الكلاسيكية المرممة، و 100 عام من السينما الهندية. والى جانب تلك البرامج، دشنت هذه الدورة إطلاق جائزة حماية الطفل السنوية بالتعاون مع برنامج حماية الطفل التابع لوزارة الداخلية الإماراتية.

قطع مهرجان أبوظبي السينمائي على نفسه عهداً ليكون الحدث الثقافي الأهم في أبوظبي وفي الإمارات العربية المتحدة كما يقول مديره علي الجابري، مشيراً إلى ان نحن نعتمد على تصاعد وتيرة عشاق السينما بين أبناء المجتمع المحلي وعودتهم الى المهرجان سنوياً وباعداد كبيرة. وبقدر ترحيبنا بهذه الأرقام وما تبعثه من إشارات مشجعة، وما حصلنا عليه من ردود فعل إيجابية من ضيوفنا، فانها تعكس، أيضاً، ما تشهده المنطقة حالياً من طفرة سينمائية واعدة. ويسرنا ان نرى مشاهدينا في أبوظبي وضيوفنا الدوليين، على حد سواء، يدرجون مهرجان أبوظبي السينمائي كأحد أهم المواعيد السينمائية لاكتشاف الأفلام البارزة والقادمة من أصقاع العالم. ويضيف "لقد كانت دورة المهرجان هذه رائعة، حيث تكللت جهود فريق المبرمجين باختيار أفلام نحن فخورون بتقديمها الى الجمهور.

ويذكر ان الدورة السابعة للمهرجان، عرضت 90 فيلماً طويلاً ، و70 فيلما قصيراً من 51 بلداً، نصفها قادم من منطقة الشرق الأوسط. وقد استفادت 5 مشاريع سينمائية من الأفلام المدرجة ضمن مسابقات المهرجان من منحة صندوق "سند" لمرحلة ما بعد الإنتاج، تلك المقدمة من صندوق مهرجان أبوظبي السينمائي المخصص بدعم المخرجين العرب. واحتفى المهرجان بعرض 10 أفلام روائية طويلة في عرضها العالمي الأول، و6 أفلام في عرضها الدولي الأول.

وتلقى المهرجان طلبات قبول فاقت 2000 فيلماً سينمائياً هذا العام، ولمخرجين من أكثر من 102 بلداً، اضافة الى مئات الأفلام التي شاهدها فريق البرمجة في المهرجانات الدولية. واستلم المهرجان طلبات قبول أكثر من 600 فيلماً من منطقة الشرق الأوسط، بما فيها أكثر من 70 فيلماً من الإمارات العربية المتحدة.

كماأعلن صندوق "سند"، أحد أذرع مهرجان أبوظبي السينمائي الداعمة لمرحلة التطوير ومرحلة ما بعد الإنتاج والمقدم الى صناع السينما في العالم العربي، وعبر جولتين، عن أسماء المستفيدين من منحته قبل افتتاح المهرجان، إذ وقع الخيار على 25 مشروعاً روائياً طويلاً من أصل 205 مشروعاً تسلمتها إدارة المهرجان، ومن 12 بلداً ناطقاً باللغة العربية. ورصد لمنحة "سند" مبلغاً وصلت قيمته الإجمالية الى 500,000 ألف دولاراً أميركي، توزّعت على 16 مشروعاً في مرحلة التطوير و9 مشاريع في مرحلة ما بعد الإنتاج.

تواصل مع فريق الصحافة