سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.

لجان التحكيم

مسابقة الأفلام الروائية الطويلة

Luis Puenzo

رئيس - لويس بوينزو 

لويس بوينزو ولد في بوينوس آيريس وحقق على مر السنين مسيرة مهنية متميزة في صنع الأفلام الطويلة والإعلانات والأفلام الوثائقية محلياً ودولياً.  أسس شركته الإنتاجية في مطلع شبابه وله العديد من الأعمال المعروفة ككاتب ومخرج أبرزها «القصة الرسمية» (1985) الذي كان أول فيلم أمريكي لاتيني يفوز بجائزة أوسكار عن فئة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية. تتضمن أعماله السينمائية «غرينغو العجوز» (1989) و»الطاعون» (1992) و»العاهرة والحوت» (2004). أنتج فيلم «إكس إكس واي» (2007) الذي أخرجته ابنته لوتشيا بوينزو والذي اختير للمشاركة في مهرجان كان السينمائي. تقدم شركته «هيستورياس سينماتوغرافيكاس» خدماتها في مرحلتي الإنتاج ومراحل الإنتاج النهائية في إسبانيا وعدد من دول أمريكا اللاتينية، وتشكل مجموعة مع شركته الإعلانية «بوينزو هنوس». 

Faouzi Bensaïdi

فوزي بنسعيدي

فوزي بنسعيدي أنجز أول فيلم قصير له بعنوان «الجرف» عام 1997 ليحصد 23 جائزة من مهرجانات سينمائية حول العالم. أتبعه بفيلمين قصيرين عام 2000 هما «الحائط» الذي فاز بجائزة في مهرجان كان السينمائي و»خط المطر» الذي فاز بجائزة في مهرجان البندقية السينمائي. خرج أول فيلم طويله له بعنوان «ألف شهر» بجائزتين من مهرجان كان، بينما عُرض فيلمه «يا له من عالم رائع» (2006) في مهرجان البندقية السينمائي.

Karim Aïnouz

كريم عينوز

كريم عينوز مخرج وفنان تشكيلي، حصدت أفلامه جوائز دولية عديدة وشارك في مهرجانات سينمائية حول العالم بما فيها مهرجان كان الذي شهد العرض الأول لباكورة أفلامه الطويلة «مدام ساتا» عام 2002، و مهرجان البندقية السينمائي الذي عرض فيلمه «في السماء بالتأكيد» عام 2006. عرضت لوحات عينوز في متحف ويتني للفن الأمريكي (1997) ومعرض ساو باولو (2004)، وكلاهما من أبرز الأحداث الفنية ويقامان مرة كل عامين.

Siddiq Barmak

صدّيق برماك

صدّيق برماك ولد في أفغانستان عام 1962 ويحمل درجة ماجستير في السينما من المعهد السينمائي في موسكو (VGIK). فاز أول فيلم طويله له بعنوان “أسامة” (2003) بجوائز في مهرجاني كان وبوسان السينمائيين، ومنحه المعهد البريطاني للسينما جائزة سذرلاند المرموقة وذلك ضمن مهرجان لندن السينمائي. فاز الفيلم كذلم بجائزة الكرة الذهبية عن فئة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية.

Sulaf Fawakherji

سلاف فواخرجي

سلاف فواخرجي تعد واحدة من أشهر الممثلات على الشاشتين الكبيرة والصغيرة في سورية، حيث ظهرت في خمسة أفلام طويلة وما يزيد على خمسين مسلسلاً تلفزيونياً نالت عنها عدة جوائز من ابرزها «أسمهان» لشوقي الماجري. خلال النسوات الأخيرة، شاركت في أعمال خارج سورية من بينها الفيلمان المصريان «حليم» (2006) لشريف عرفة و»ليلة البيبي دول» (2008) لعادل أديب.

مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة

Oussama Mohammad

رئيس - أسامة محمد 

أسامة محمد ولد في اللاذقية عام 1954 وتخرج من المعهد السينمائي في موسكو (VGIK) عام 1979 حيث أخرج الفيلم الوثائقي القصير “خطوة خطوة” (1978).  أخرج إثر عودته إلى سورية الفيلم الوثائقي القصير “اليوم وكل يوم” (1980) لصالح المؤسسة العامة للسينما. عمل كمخرج مساعد مع المخرج المعروف محمد ملص في فيلم الأخير “أحلام المدينة” (1983)، ليعود ويشارك ملص كتابة فيلمه التالي “الليل” عام 1992. أخرج فيلمه الأول “نجوم النهار” عام 1988 في ما اعتبر من قبل كثيرين النقد الأقسى للمجتمع السوري المعاصر . لم يجد الفيلم طريقه إلى شاشات السينما في سورية أبداً، بيد أنه اختير للمشاركة في تظاهرة “نصف شهر المخرجين” المنعقدة على هامش مهرجان كان السينمائي، حيث حصد الإعجاب النقدي، وفاز كذلك بالزيتونة الذهبية في مهرجان فالنسيا. أنجز فيلمه الروائي الثاني “صندوق الدنيا” عام 2002 وعرض في فئة “نظرة خاصة” في مهرجان كان السينمائي.

Behrooz Hashemian

بهروز هاشميان

بهروز هاشميان ولد في إيران وحصل على درجة في الإنتاج السينمائي من كلية هنتر في نيويورك. شارك في تأسيس شركة سيلكرود برودكشنز التي تتخذ من باريس مقراً لها وتتخصص بالإنتاجات المشتركة الدولية لمخرجين صاعدين. أنتج عدداً من الأفلام الهامة لمخرجين مؤلفين معروفين في المشهد السينمائي اليوم مثل درفيس زايم ويسيم أوستوغلو  ورشيد مشهرواي ومايكل وينتربوتوم وبهمن قبادي.

Salah Marei

صلاح مرعي

صلاح مرعي ولد في مصر وتخرج بدرجة ماجستير في تنسيق المناظر (ِArt Direction) من معهد السينما في القاهرة. عمل منسق مناظر في 38 فيلماً مصرياً طويلاً من بينها “المومياء/ ليلة إحصاء السنين” (شادي عبد السلام، 1969)، المعروض في المهرجان هذا العام ضمن برنامجي “كلاسيكيات مرممة” و”تخطيط الذات”. وفاز خلال مسيرته المهنية الحافلة بالعديد من الأوسمة والجوائز من المهرجان القومي للسينما المصرية ومن مهرجانات أخرى. يشتغل مرعي منذ سنوات على تصميم الإضاءة والديكور للعديد من المعارض المصرية والدولية.

Louie Psihoyos

لوي بسيهويوس

لوي بسيهويوس ولد في ولاية آيوا الأمريكية وعمل مصوراً لصالح مجلة ناشونال جيوغرافيك لعدة سنوات، بات خلالها واحداً من أشهر المصورين في العالم وخاصة لعمله المتميز في أعماق البحار والذي دفعه، بالإضافة إلى كونه ناشطاً في مجال حماية المحيطات، إلى خوض تجربته الإخراجية من خلال الفيلم الوثائقي «الكهف البحري» (2009) الذي يتناول سيرة ريك أوباري، الناشط في مجال الدفاع عن الدلافين. عرض الفيلم في دورة العام الماضي من المهرجان وحاز أوسكار أفضل فيلم وثائقي.

Samir

سمير

ولد سمير  في بغداد وترعرع في سويسرا. كتب وأخرج وأنتج للسينما والفيديو والسينما الإلكترونية، وتتضمن قائمة أعماله الفيلم الوثائقي-التجربة  “بابل 2” (1993) والوثائقي “إنسَ بغداد” (2002). فاز فيلمه “بياض الثلج” (2005) بعدد من الجوائز في مهرجانات مختلفة. شارك في العام 1994 بتأسيس شركة دشوينت فينتشر فيلمبرودكشن، ويعمل حالياً على فيلم وثائقي في عنوان “الأوديسة العراقية”، سيتناول من خلاله حكاية عائلته المقيمة في الشتات.

مسابقة الأفلام القصيرة

Shirin Neshat

شيرين نشاط

شيرين نشاط ولدت في إيران وتلقت علومها في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. قدمت أعمالها البصرية في العديد من المعارض الفردية حول العالم منها في المتحف القومي للفن المعاصر في أثينا ومتحف ستيديليجك في أمستردام وغاليري سيربنتين في لندن ومتحف الفن المعاصر في ليون في إسبانيا وهامبرغر باهنهوف في برلين ومتحف الفن المعاصر في مونتريال ومركز ووكر للفنون في مينيابوليس وسواها. فازت بجائزة الأسد الذهبي عام 1999 في بينالي البندقية للفن المعاصر ، وتلقت جائزة دوروثي وليليان غيش عام 2006. فاز فيلمها الطويل الأول «نساء بلا رجال» (2009) بالأسد الفضي في مهرجان البندقية السينمائي.

Suheir Hammad

سهير حماد

سهير حماد هي مؤلفة ديوان «قصائد متكسرة» والفائزة بجائزة الكتاب الأمريكي عام 2009 وجائزة الكتاب العربي الأمريكي للشعر عام 2009. مؤلفاتها الأخرى تشمل ديواني «إلهة الزعتر» و»فلسطينية المولد، سوداء المولد» و»قطرات من هذه القصة». كثيراً ما تتلى أشعارها في المحافل الأدبية وتم تحويل بعض منها إلى مسرحيات، ومنها «ثالوث الدم» و»رسائل متكسرة» والنص المكتوب لأوبرا «الاستشراق من جديد». برزت حمّاد أيضاً في السينما من خلال دورها في فيلم المخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر «ملح هذا البحر» (2008). 

Ali Mostafa

علي مصطفى

علي مصطفى يحمل درجة ماجستير من مدرسة لندن السينمائية، وتمكن من لفت الأنظار إليه في عدد من المهرجانات الدولية من خلال فيلم التخرج «تحت الشمس» (2006) الذي فاز بجائزة أفضل فيلم إماراتي في مسابقة أفلام من الإمارات. استطاع من خلال فيلمه الطويل الأول «دار الحي» (2010) ترسيخ مكانته كواحد من أبرز المخرجين الصاعدين في دولة الإمارات.

مسابقة آفاق جديدة

Elia Suleiman

رئيس - إيليا سليمان

إيليا سليمان ولد في الناصرة وانتقل في ثمانينات القرن الماضي إلى نيويورك حيث أخرج أول فيلمين قصيرين له، «مقدمة لنهاية جدل» (1990) و»تكريم بالقتل» (1992)، اللذين حازا عدداً من الجوائز. أدار في فترة لاحقة قسم السينما والإعلام في جامعة بيرزيت في القدس ونشر مقالات حول السينما باللغات الانجليزية والعربية والفرنسية. فاز فيلمه الطويل الأول «سجل اختفاء» (1996) بجائزة أفضل فيلم أول من مهرجان البندقية السينمائي، وفاز «يد إلهية» (2002) بجائزة التحكيم في مهرجان كان، فيما فاز أحدث أعماله «الزمن الباقي» (2009) بجائزة اللؤلؤة السوداء عن فئة أفضل فيلم روائي من الشرق الأوسط في دورة المهرجان العام الفائت، كما منحته مجلة فاراييتي في العام نفسه لقب مخرج العام من الشرق الأوسط.

Khaled Abol Naga

خالد أبو النجا

درس خالد أبو النجا الهندسة في القاهرة وتصميم المركبات الفضائية في جامعة سوراي. إلا أن عشقه الحقيقي كان المسرح فانتقل لدراسة التمثيل والإخراج في كل من مصر والولايات المتحدة الأمريكية.  قدّمه المخرج المصري داود عبد السيد في فيلمه «مواطن ومخبر وحرامي» عام 2001. منذ ذلك الحين، شارك في عدد من الأفلام الناجحة مثل «سهر الليالي» (2003) لهاني خليفة، «بنات وسط البلد» (2005) و»في شقة مصر الجديدة» (2007) لمحمد خان. مؤخراً، اتجه الى الإنتاج، مشاركاً، إنتاجاً وتمثيلاً، في «هليوبوليس» (2009) لأحمد العبدلله، الذي عرض في عدد كبير من المهرجانات من بينها مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي 2009 (مهرجان أبوظبي السينمائي حالياً)، عينته اليونيسيف سفيراً للنوايا الحسنة عام 2007.

Nandana Sen

ناندانا سن

ناندانا سن ممثلة نشأت بين الهند وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. من بين الأعمال والشخصيات التي تركت فيها تاثيراً عميقاً تذكر «إنديانا جونز» و»يو 2» و»مارفل كوميكس» وسلمان رشدي. درست التمثيل في معهد لي ستراسبرغ المسرحي والأكاديمية الملكية للفنون الدرامية، وانتسبت كذلك إلى جامعة هارفارد، وهي تحظى بشهرة واسعة كواحدة من ألمع نجوم السينما البنغالية.  إلى جانب التمثيل، سن راقصة أيضاً وسفيرة اليونيسيف لحماية الطفل.

Lita Stantic

ليتا ستانتيك

ليتا ستانتيك، منتجة وكاتبة ومخرجة أرجنتينية، وتعد من أبرز رموز السينما الأرجنتينية الجديدة. في جعبتها العديد من الأعمال وأهمها «عالم الرافعات» (ترابيرو، 1999) و»المستنقع» (مارتيل، 2001) و»دب أحمر» (كايتانو، 2001) و»فجأة» (ليرمان، 2002) و»الفتاة المقدسة» (مارتيل، 2004) و»حمَل الرب» (2008). 

Debra Zimmerman

ديبرا زيمرمان

.ديبرا زيمرمان تشغل منصب المدير التنفيذي في شركة «نساء يصنعن الأفلام» (Women Make Movies ) غير الربحية والرائدة في مجال توزيع الأفلام التي تتناول النساء او الموقعة باسمهن إخراجاً منذ عام 1983. تتعاون الشركة بشكل متواصل مع مخرجات بارزات مثل كيم لونغينوتو ولويز كاريه ولورا ملفي وجولي داش، ووزعت فيلمي “ساري زهري” (2010) للونغينوتو و”القسَم” (2010) للورا بويتراس، وكلاهما مشارك في المهرجان هذا العام.

مسابقة أفلام الإمارات

Nouri Bouzid

رئيس - نوري بوزيد

نوري بوزيد ولد في تونس ودرس السينما في المعهد العالي للتصوير السينمائي  ومن ثم في المعهد العالي لفنون السينما في بروكسل. حوكم وسجن من قبل الحكومة التونسية بتهمة ضلوعه بمنظمة اشتراكية فأمضى فترة خمس سنوات في السجن. عمل بعدها كمخرج مساعد في عدد من الأفلام قبل أن ينجز فيلمه الطويل الأول “رجل من رماد” (1986) الذي فاز بجوائز في مهرجان كان ومهرجان قرطاج السينمائي. عرض فيلماه التاليان “صفائح من ذهب” (1989) و”بنت فاميليا” (1997) في أماكن كثيرة وحظيا بالثناء على نطاق واسع، ليصبح بعد ذلك واحداً من أهم المؤلفين والمخرجين في المغرب العربي. تتضمن أعماله الأخرى “عرائس الطين” (2002) و”آخر فيلم” (2006)، وهو حاصل على جائزة الرئاسة التونسية للسينما عام 1990.

Abdullah Hassan Ahmed

عبد الله حسن

عبد الله حسن أحمد مخرج إماراتي معروف حصد جوائز من مهرجان الخليج السينمائي ومهرجان الفيلم العربي في سان فرانسيسكو ومسابقة أفلام من الإمارات ومهرجان دبي السينمائي الدولي عن أفلامه القصيرة، ومنحته مجلة ديجيتال ستوديو لقب أفضل مخرج سينمائي شاب. شارك في تأسيس «فراديس للإنتاج الفني». من أفلامه: «الظفر»، «عصافير القيظ»، «سماء صغيرة» وغيرها.

Ahmed Salmeen Al Ali

أحمد سالمين آل علي

أحمد سالمين آل علي كاتب سيناريو ومونتير وعضو مؤسس في عدد من شركات الإنتاج منها «إنعكاس» و»نفس». حصدت الأفلام التي كتبها العديد من الجوائز وعرضت في مهرجانات كثيرة من بينها مهرجان دبي السينمائي الذي منحه جائزة المهر البرونزي عن سيناريو «الغرشة». من أعماله الاخرى ككاتب سيناريو: «طوي عشبة»، «حارسة الماء»، «باب» و»عناوين الموتى».

Haifaa Al Mansour

هيفاء المنصور

هيفاء المنصور هي أول مخرجة سينمائية في المملكة العربية السعودية، قدّمت من خلال أفلامها  وجوه  المرأة السعودية المتعدّدة ومنحتها صوتاً. حصلت على درجة ماجستير في الإخراج والنقد السينمائيين من جامعة سيدني. انطلقت مسيرتها المهنية بثلاثة أفلام هي «من؟» و»الرحيل المر» و»أنا والآخر» قبل أن تعطي فيلمها الوثائقي «نساء بلا ظلال» الذي حاز غير جائزة في المهرجانات العربية والدولية. فاز سيناريو فيلمها الروائي الأول «وجدة» بمنحة «شاشة» خلال انعقاد «ذي سيركل» العام الماضي.

Kasim Abid

قاسم عبد

قاسم عبد ولد في بغداد وأكمل دراسة السينما في المعهد السينمائي في موسكو (VGIK). انتقل بعدها إلى لندن حيث أنجز مجموعة من الأفلام الوثائقية من بينها: “في حقول الذرة الغريبة” (1991) و”ناجي العلي: فنان ذو رؤية” (1999) و”حاجز سوردا” (2005) و”الحياة بعد السقوط” (2008) الذي فاز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان ميونيخ السينمائي الدولي. في العام 2008 وجوائز عديدة أخرى، أسّس مع زميلته المخرجة العراقية ميسون الباججي كلية السينما والتلفزيون في بغداد. كما أدار ورش عمل سينمائية للسينمائيين الناشئين في فلسطين والسودان. 

مسابقة سيناريو من الإمارات

Ibrahim Almulla

ابراهيم الملا

ابراهيم الملا شاعر وكاتب سيناريو، ولد في الشارقة ويقيم في ابوظبي. حازت سيناريواته عدداً من الجوائز في المهرجانات المحلية من بينها «مسابقة أفلام من الإمارات». له عدد من الأفلام الوثائقية الفائزة بالجوائز والتي عرضت على تلفزيون الشارقة. نشر مقالات في الشعر والسينما في صحف ومجلات محلية. صدرت له مجموعتان شعريتان: «صحراء في السلال» (1997) و»تركت نظرتي في البئر» (2003). يعمل حالياً صحافياً في صحيفة «الإتحاد».

Mohamad Hassan

محمد حسن أحمد

محمد حسن أحمد كاتب وسيناريس، من مؤسسي صناعة الفيلم بدولة الإمارات. تميز بأعماله البصرية والشاعرية، وبقى السيناريست الوحيد بالإمارات ملتزما اتجاه النص دون الذهاب إلى الإخراج. قدم مجموعة من الأعمال التي مثلت دولة الإمارات في مهرجانات عالمية وحصدت العديد من الجوائز(أبرزها في روتردام وايطاليا وفرنسا وسان فرانسيسكو والمغرب). من أبرز أعماله: «آمين»،  «بنت مريم» «سبيل». أسس سنة ٢٠٠٤ مجموعة فراديس السينمائية التي ساهمت بشكل كبير في صناعة الفيلم ونشر الثقافة السينمائية. شارك كعضو لجنة تحكيم بمسابقة السيناريو في رابطة الأديبات ووزارة الثقافة، من إصداراته الأدبية «للحزن خمسة أصابع» و «زحام لا أحد فيه» ولديه صفحة شهرية بمجلة بنت الخليج.

Saleh Karameh el-Amiri

صالح كرامة العامري

صالح كرامة العامري مؤلف ومخرج ومن مؤسسي مسرح أبوظبي 1977 عاصر تجربة المسرح المحلي مع المخرج ابراهيم جلال وصقر رشود وجوادالاسدي ,له العديد من المؤلفات قدمت أعماله على خشبة المسرح المحلي والعربي ، اخرج العديد من الافلام السينمائية أهمها فيلم  حنا ، حصد على العديد من الجوائز في مجال السينما والمسرح، ينحو نحو التجريب في الاخراج والكتابة.

شبكة الترويج للسينما الآسيوية (نيتباك)

المنابر الرائدة لاكتشاف السينما الآسيوية والترويج لها، وكانت من أوائل المنظمات التي بادرت للإعراب عن ضرورة الاعتراف بالمواهب السينمائية الجديدة والصاعدة بين الآسيويين وإفراد المساحة لها لتواصل النماء والتطور. ومن هذا المنطلق، عمدت إلى تبني مطبوعة تصدر كل ثلاثة أشهر بعنوان «سينيمايا»، وفرت المنبر الذي تمكن من خلاله نقاد ومؤلفون وباحثون معظمهم من الآسيويين من توثيق الأفلام الآسيوية وتقييمها، وإضافتها تالياً إلى جعبة السينما الآسيوية. 

وتقدمت المنظمة في خطوتها المهمة التالية بتأسيس جائزة نيتباك في مهرجانات سينمائية دولية بالنظر إلى ازدياد الأفلام الآسيوية المختارة للعرض أمام جماهير العالم، وبالتالي كان لا بد من وضع معيار لجودة هذه الأفلام يضاهي الروح التنافسية التي تزكي زخم الدوافع الإبداعية لدى المخرجين الآسيويين الشباب. وتمنح هذه الجائزة اليوم في 21 دولة موزعة على القارات الخمس ضمن 28 مهرجاناً سينمائياً دولياً، من بينها مهرجان أبوظبي السينمائي الذي خصص لجنة تحكيم برئاسة ألبرتو إيلينا دياز- مدير مهرجان غراندا السينمائي «أفلام من الجنوب»- للنظر في الأعمال التي تستحق الفوز بها.

تنزيلدليل المهرجان