سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
Dمسابقة الأفلام الوثائقية

كما لو أننا نمسك بكوبرا

الذهاب إلى

كما لو أننا نمسك بكوبرا

الإسم الأصلي: Et comme si nous attrappions un cobra
مخرج: هالة  العبدالله
سوريا، فرنسا، الإمارات العربية المتحدة | العربية
2012 | 120دقيقة | ملون
ترجمة: الإنجليزية
الصيغة: آيتش دي كام
12+
يشهد فن الكاريكاتير ازدهاراً في العالم العربي منذ أكثر من قرن، حيث كان الفنانون قادرين بمفردهم على أن يعبروا عن المشكلات اليومية للمواطنين الذين لم يكونوا يعون حقوقهم تماماً. وفي الأنظمة الديكتاتورية ما لا يقوله الفنانون بوضوح – وهو غياب دال يفهم القراء مغزاه على الفور – يجعل أعمالهم أكثر تحريضاً وقدرة على التخريب.
في القاهرة تقابل مخرجة الفيلم محي الدين اللباد وهو رسام كاريكاتير ومصمم غرافيكي مخضرم، إضافة إلى فنانين جدد أشرف اللباد على تعليمهم. وفي دمشق تقابل الرسامين المعروفين علي فرزات وحازم الحموي الذي يصغره سناً، وكلاهما يعرض أمام الشاشة رسومات لم يجرؤ يوماً على نشرها. كما تقابل الروائية وكاتبة المقالات سمر يزبك التي تتحدث عن مكانة السخرية والضحك والرقابة والتمرد في الأدب العربي الحديث.
فجأة، وفي وسط التصوير، تهبّ رياح التغيير في تونس ومصر وبعدها بفترة وجيزة في سوريا. اللباد يتوفى، وفرزات يضرب بقسوة على يد شبيحة النظام السوري، ويتم كسر يديه، أما يزبك فتعتقل ويطلق سراحها فتقرر الخروج من البلاد من أجل سلامة ابنتها. ومع انصهار الفيلم بموضوعه، نصبح أمام فيلم أشدّ قوة وحميمية وشغفاً حول صلابة الفنانين العرب وجسارتهم في سبيل نيل الحرية والعدالة.

رشا سلطي

المخرج،  هالة  العبدالله

المخرج،  هالة  العبدالله

هالة العبدالله، من مواليد سوريا. درست السينما في باريس ثم بدأت عملها كمخرجة مساعدة للمخرج السوري المعروف أسامة محمد. تشاركت مع عمار البيك بإخراج فيلم “أنا من يحضر الأزهار إلى قبرها'(2006). “كما لو أننا نمسك بكوبرا'(2012) هو فيلمها الأول الذي تخرجه بمفردها.

فريق العمل والممثلين

إخراج
هالة العبد الله
شركة الإنتاج
رماد فيلمس, الوي سوفاج
المنتج
هالة العبد الله، بلوش برنرد، فردريك فيرو
مونتاج
دومينيك باريس
تصوير
سابين لانسيلين، بيار دوبوي، هالة العبد الله
comments powered by Disqus تنزيلدليل المهرجان