سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
Nمسابقة الأفلام الروائية

غيرة

الذهاب إلى

غيرة

الإسم الأصلي: La Jalousie
مخرج: فيليب  غاريل
فرنسا | الفرنسية
2013 | 76دقيقة | أبيض وأسود
ترجمة: الإنجليزية, العربية
الصيغة: دي سي بي
18+
حكاية حبّ وانفصال وقهر وغيرة وعذابات الارتباط، بطلاها لوي غاريل وآنّا موغاليس. كلّ تلك الأحاسيس السينمائية التي يعرف المخرج الفرنسي فيليب غاريل، صاحب «لم أعد أسمع القيثارة»، كيف ينحتها في باريسه البوهيمية. «كل ما أُجيده هو أن أُرجع إلى السينما ما أخذته منها عندما كنتُ يافعاً»، يقول غاريل في احدى المقابلات. بعد «صيف حارق» (2011)، اختار غاريل لفيلمه عنواناً مباشراً يكشف ما ينطوي عليه العمل: «غيرة». كما العنوان، كذلك الأحداث التي اختصرها المخرج الى 77 دقيقة، تمر، بخفة النسيم العليل، خصوصاً عند الذين يحبّون عمل هذا السينمائي الذي ينحدر من سلالة المجددين في السينما الفرنسية. حرية غاريل وشفافيته تتجسدان بدايةً في الاسود والأبيض وتتواصلان مع الحوارات التي يمكن أن يتلذذ بها المرء بشكل أفضل اذا كان يسمعها باللغة الأصلية. هذه حكاية أخرى مستقاة من المجتمع الفرنسي (وإن تكن هي نفسها في معظم الأحيان) تبتعد كثيراً من هموم الأفلام - الملفات أو الأفلام القضايا. «غيرة» امتداد لحركة «الموجة الجديدة» التي تتلمذ غاريل على يدها وعلى يد رمزَيها، جان أوستاش وجان لوك غودار. لا يزال غاريل متمسكاً بالـ35 ملم ولا يزال يلحّ على الـ»سكوب» لتصوير أفلامه. أفلام موسومة بشخصية سردية تسعى دائماً الى محو الأحداث الدرامية الفجة لمصلحة الأشياء الصغيرة التي تلهي الأبطال. في الخامسة والستين، لا يزال الحبّ والعلاقة بين الرجل والمرأة يشغلان غاريل، الذي يقول: «عندما اصوّر الحبّ، لا أستلهم فقط تقليداً عريقاً في الأدب يعيد الاعتبار الى الرومنطيقية في حياتنا، انما أستند ايضاً الى التحليل النفسي الذي لم يقل كلمته الأخيرة بعد». هوفيك حبشيان

المخرج،  فيليب  غاريل

المخرج،  فيليب  غاريل

ولد المخرج الفرنسي فيليب غاريل عام 1948 في مدينة بولون بيانكور، ضاحية باريس. والده الممثل موريس غاريل وابنه الممثل لوي غاريل الذي اداره في أربعة أفلام الى الآن. أنجز باكورته الروائية الطويلة، «ماري للذاكرة»، وكان حينذاك في التاسعة عشرة من عمره. سينماه تتفرع من «الموجة الجديدة» الفرنسية وابطالها الجيل المعارض الذي ينتمي اليه. نال مرتين جائزة «الأسد الفضة» في «موسترا» البندقية، مرة لـ»لم أعد اسمع القيثارة» (1991) ومرة عن «العشاق المنتظمون» (2005). يقول انه لا يتصور نفسه يخرج فيلماً كوميدياً أو فيلماً هدفه الأوحد جعل الجماهير العريضة تزحف الى الصالات.

فريق العمل والممثلين

إخراج
فيليب غاريل
تمثيل
لوي غاريل، آنا موجلاليس، ربيكا كوفنانت، أولغا ميلشتين، اسثر غاريل، آرثر ايغوال
شركة الإنتاج
انتجرال فيلم، أس بي أس برودكشنز
موسيقى
جان لوي أوبرت
المنتج
سعيد بن سعيد
سيناريو
فيليب غاريل، كارولين ديرواس، أرليت لنغمان، مارك تشولودينكو
مونتاج
يان دودي
تصوير
ويلي كرانت
comments powered by Disqus تنزيلدليل المهرجان