سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
SHعروض السينما العالمية

سلطة الطّاقة

الذهاب إلى

سلطة الطّاقة

الإسم الأصلي: Macht energie
مخرج: هيوبرت كانافال
النمسا | German, English, French
2014 | 92دقيقة
ترجمة: الإنجليزية
الصيغة: دي سي بي
مؤهل لـ عالمنا
مَن يمتلك الطاقة يمتلك المال وبالتالي السلطة. للتوصل إلى هذا الإستنتاج المنطقي احتاج هيوبرت كانافال أن يقطع مساحات شاسعة من الكرة الأرضية ـ من القطب الشمالي مروراً بأوروبا ووصولاً إلى القاهرة في القارة الأفريقية ـ لكي يضعه موضع نقاش، ورفض قبوله كمُسلَّمَة، صنع هذا الفيلم، مقترحاً معاينة أخلاقية للآثار التدميرية التي تتركها هذه الرغبة الجامحة للسيطرة على الطاقة وللحصول على مزيد من المال والسلطة على حساب البيئة والإنسان. يُحاجج "سلطة الطاقة"، بمنطق قوته التعبيرية السينمائية المدهشة، بسؤال ملحاح يقول "ما دامت هناك بدائل للطاقة التقليدية (النفط والغاز أهم عناصرها) والتي وضعت العالم على شفا الإنهيار البيئي، فلماذا لا نأخذ بها ونُنهي المشكلة برمتها؟ سيدخل كانافال وفريق عمله في تفاصيل البحث عن الإجابة أو على الأقل الدنو منها من خلال مسح للحالة "الصحية" المتدهورة للأرض مدعوماً بمشاهد مدهشة، قلّ نظيرها، تُظهر تقزّم الأراضي الشاسعة أمام ضخامة وعملقة أماكن الحفر والنقل في كل مكان في البحار واليابسة، ليضع بعدها سؤالاً جديداً عن دور الحكومات والسياسيين في الحد من اندفاع شركات النفط والطاقة ومن عبثهم المطلق بالأرض. واحدة من استنتاجاته المذهلة أن أغلبية الحكومات تقف في المنطقة "الرمادية"، فهي ليست مع الشركات علناً ولكنها تسكت عنها وعن أفعالها بل وتدعمها بقوة حين تحين اللحظة التي تتطلب التدخل لحمايتها! فهناك في هذا الحقل تجري حروب حقيقية غير معلنة بين الدول التي تمتلك شركاتها العالمية مصادر الطاقة لهذا تمنحها الحكومات حمايتها العسكرية والأمنية، كما سجلتها عدسات كانافال بروية صانع الأفلام النبيه. وحتى يُوسّع من حقل بحثه، يذهب إلى عرض تجارب محدودة، بعضها شخصي، في النمسا وألمانيا ودول أفريقية لإيجاد بدائل للطاقة التقليدية أو ما يسمى بـ "المستدامة" و"صديقة البيئة" وغيرها. لكنه سيتوصل إلى أن كل هذا، على أهمّيته، لن يجدي نفعاً، إذا لم تتغيّر العقلية الربحية لأصحاب الشركات الكبرى وإذا لم يتحرّر سوق الطاقة من مركزيته. قيس قاسم

المخرج،  هيوبرت كانافال

المخرج،  هيوبرت كانافال

ولد هيوبرت كانافال في مدينة كلاغينفورت النمساوية عام 1962. درس الإخراج السينمائي، وبعد تخرجه عُيّن محاضراً في أكاديمية الفيلم "أكسيل كورني" في العاصمة فيينا. هيوبرت متعدد المواهب، فبالإضافة إلى عمله كمخرج ومحاضر، يشتغل مونتيراً لأفلام روائية فضلاً عن تجاربه في حقل الكتابة. أصدر رواية بعنوان "إله الأصفار" عام 2010 وكتب مسرحية "مشروع حسد" التي استمرت في العرض أكثر من عام كامل، إلى جانب ولعه بالموسيقى والفن التشكيلي. من أفلامه: "حين يستغيث الجبل" (1996)، "في بيت بعيد عن البيت" (2004)، "شكراً لك" (2009) وآخرها هذا العام "سلطة الطاقة".

فريق العمل والممثلين

إخراج
هيوبرت كانافال
شركة الإنتاج
Allegro Film Produktions
مسؤول المبيعات
Memento Films International
المنتج
هلموت غراسَر
سيناريو
كورينا ميلبورن، هيوبرت كانافال
مونتاج
بول م. سيدلاك
تصوير
داني بورير، ليني لاوريش
comments powered by Disqus تنزيلدليل المهرجان