سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
SHعروض السينما العالمية

لعنة السّدود

الذهاب إلى

لعنة السّدود

مخرج: بِن نايت، ترافيس رامِل
الولايات المتحدة | الإنجليزية
2014 | 87دقيقة
ترجمة: لا توجد ترجمة
الصيغة: دي سي بي
التصنيف: N
مؤهل لـ عالمنا
18+
تبعث السدود في نفوس ناظريها شعوراً بالرهبة والإعجاب بقدرة الإنسان على الخلق وتحدي الطبيعة. بالنسبة للأمريكيين، كان يصاحب بناءها على الدوام إحساس بالتفوّق وبعظمة أمة تفخر بأنها، وخلال أقل من قرن من الزمن، بنت أكثر من 75 ألف سدٍ، وبالتالي فإن الحديث عن سلبياتها وما تتركه من أثر مدمّر على البيئة لا يجد طريقه إلى عقول الناس ولا يتقبلون مناقشته بالسهولة عينها التي يتقبلون بها مناقشة بقية المواضيع الإشكالية ذات الصلة بالبيئة والطاقة. من هذه الحقيقة انطلق المخرجان بِن نايت وترافيس رامِل لتأسيس فكرة فيلمهما الوثائقي "لعنة السدود" الذي أراداه أن يكون سجلاً بصرياً أكثر منه موضوعاً سجالياً. منجز أقرب إلى ألبوم صور يسرد تصفّحه قصة السدود كما هي: عظمتها الهندسية ومردوداتها الكبيرة ولكن أيضاً الخراب الذي تُحدثه في الطبيعة!. سيتوقف المعنيون بصناعة الفيلم الوثائقي أمام خلاصة منجزهما طويلاً، لأن "لعنة السدود" وبحق تحفة بصرية نادرة، درس في التصوير والمعنى الحقيقي لمفهوم الوثائقي السينمائي. كل لقطة فيه لوحة تشكيلية مبهرة، إلى درجة سيتنحى فيها المتن الحكائي لصالح الجمالي وبه يمضي الفيلم، مخاطباً الضمائر، مقترحاً فكرة التخلص من السدود القديمة، الآن على الأقل، وفيما بعد الذهاب أبعد في مطالبته الحد من الاندفاع المحموم لبنائها. يبني المخرجان الأمريكيان حجتهما في رفض الارتهان الكامل لرغبات السياسيين ومراضاة طموح رأس المال بالرجوع إلى تاريخ المعارضين لإقامتها من دون تمحيص شديد في نتائجها الخطيرة، من سياسيين وعلماء ونشطاء بيئيين. وعلى المستوى الآني، يرافق الشجعان من رسامي الغرافيتي في مغامراتهم وهم يعلنون من داخل دوامات المياه الحبيسة المخيفة ما يريدون قوله رسماً في خطر السدود ولعناتها. قيس قاسم

المخرج،  بِن نايت، 

المخرج،  بِن نايت

بن نايت مخرج سينمائي ومصور، نشأ في شمال كارولينا، ويقيم منذ سنوات في ولاية كولورادو. يدير شركة إنتاج سينمائية صغيرة مع صديقه ترافيس رامل، الذي تشارك معه تصوير فيلم «لعنة السدود» وبالتعاون مع المختص بالتصوير تحت الماء مات ستويك

ترافيس رامِل

ترافيس رامِل

ترافيس رامل، فهو مخرج ومصور تفرغ خلال السنوات العشر الأخيرة للتصوير. استُقبل عمله الأول «الذَّهب الأحمر» (2008) بترحيب نقدي وحصد عديد الجوائز ووُصف حينها بأنه صوت مدافع عن سكان منطقة «برستول باي» الواقعة في غرب ألاسكا، والتي تتعرض بسبب ما فيها من معادن نفيسة إلى عملية تدمير ممنهجة.

فريق العمل والممثلين

إخراج
بِن نايت، ترافيس رامِل
مسؤول المبيعات
Sub-Genre
المنتج
مات ستويكر، ترافيس رامِل
سيناريو
بِن نايت
مونتاج
بِن نايت
تصوير
بِن نايت، مات ستويكر، ترافيس رامِل
comments powered by Disqus تنزيلدليل المهرجان