سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
SPالبرامج الخاصة

بالوما اللذيذة

الذهاب إلى

بالوما اللذيذة

مخرج: نذير مقناش
الجزائر، فرنسا | العربية
2007 | 134دقيقة
ترجمة: الإنجليزية
الصيغة: 35 ملم
التصنيف: N
18+
مدام ألجيربا بطلة هذا الفيلم الجميل الذي أخرجه الجزائري نذير مقناش، سيدة أطلقت على نفسها صفة "ساعية خير وطنية"، وهي تتدبر أمورها كيفما تستطيع في بلاد ليس من السهل أن يعيش فيها المرء. فنراها تلجأ إلى كل أنواع الخزعبلات لتضمن استمراريتها داخل منظومة اجتماعية لا تقيم وزناً للضعيف ولا ترأف به. بعد خروجها من السجن حيث أضاعت ثلاث سنوات من حياتها، تحاول ألجيريا التسلل إلى بيئة رافضة، تعبس في وجه الجميع، ودائمة التحول. بشبكة علاقاتها تساعد الآخرين وتصنع سعادة من حولها. ولكن لكل شيء نهاية! الكلّ يلجأ إلى خدمات مدام ألجيريا: هذا الذي يحتاج إلى رخصة لبناء منزل، وذاك الذي يريد التشهير بمنافس له في البزنس. حتى المرأة التي تشك بزوجها تستطيع أن تجد عند المدام مَن سيقبض عليه بالجرم المشهود. يكفي زيارة مكتبها الواقع في أعلى مبنى مطلّ على الجزائر العاصمة. يرسم مقناش صورة واقعية وجذابة عن الجزائر في مطلع الألفية الثالثة، ببناتها وشبابها وسعيهم الدائم إلى السعادة. صورة تنبع من اقتناعات مقناش نفسه. الممثلة بيونا تختزل الجزائر في حلوها ومرها. هذه مرافعة ضد الفساد يحولها مخرجه إلى ملهاة ظريفة لا يرحم فيها أحداً. فألجيريا ليست الوحيدة التي تتحمل مسؤولية أفعالها، هناك أيضاً مجموعة من الناس الذين يدعمون نمطها الزبائني: معاونتها شهرزاد، ابنها رياض، وشقيقتها. ألجيريا تطعم الجميع كي تصل إلى هدفها المنشود، من موظفي الفئة الأولى إلى مسؤولين رفيعي المستوى. وكما تقول بلهجتها المحلية، "هناك الكثير من العطشى في الجزائر". بشخصياته الملونة والكاريكاتورية والهامشية، وبلغته التي تستنبط الفريد من العادي، يُذكّر مقناش بألمودوفار. مثل زميله الإسباني، يعرف كيف يعطي الكلمة للمهمّشين وكيف يُسيّس الخطاب، وكيف يُدير الممثلين مستخرجاً منهم الأفضل. بلا لؤم أو يأس مفتعل، يحملنا الفيلم إلى حكاية بلاد أفقها مسدود حتى إشعار آخر. هوفيك حبشيان

المخرج،  نذير مقناش

المخرج،  نذير مقناش

نذير مقناش مخرج فرنسي ـ جزائري ولد في باريس عام 1965. تتناول أفلامه المجتمع الجزائري في المرحلة الراهنة. درس الحقوق والتمثيل والتحق بمعهد السينما في نيويورك حيث أنجز فيلمين قصيرين. انطلق بفيلم "حريم مدام عصمان" عام 2000، تلاه بفيلم "تحيا الجزائر" ثم "بالوما اللذيذة"، وأخيرها "وداعاً المغرب" عام 2013.

فريق العمل والممثلين

إخراج
نذير مقناش
تمثيل
بيونا، ناديا كاتشي، أيلين براندي، دانييل لند، فضيلة عبدالسلام، لياس سالم
شركة الإنتاج
Sunday Morning Productions
مسؤول المبيعات
Marine Goulois (Les Films du Losange)
موسيقى
بيير باسترولي
المنتج
نتالي ميزوريه، برتران غور
سيناريو
نادر مكناش
مونتاج
لودو تروش
تصوير
جان كلود لاريو
صوت
فرنسوا واليدش
تصميم الإنتاج
جوهان جورج، سابين ديولوفرييه
comments powered by Disqus تنزيلدليل المهرجان