سينتهي وقت الصفحة . الذهاب إلى سلة المشتريات. انتهى وقت الصفحة! تسجيل الدخول.
NHمسابقة آفاق جديدة

صمت الراعي

الذهاب إلى

صمت الراعي

الإسم الأصلي: Samt Al Rai
مخرج: رعد مشتت
العراق | العربية
2014 | 104دقيقة
ترجمة: الإنجليزية
الصيغة: دي سي بي
في باكورته الروائية، يُقدّم لنا رعد مشتت حكايته عن مجتمع تختلط فيه التقاليد الريفية والمحظورات التي تتسيد الموقف في زمن الاستبداد، لينسج عالمه المليء بالأحداث والصور والتأملات والمفاجآت. تغادر «زهرة»، ابنة الثالثة عشرة ، منزل عائلتها القروي لجلب الماء من النهر المحاذي للقرية، لكنها تختفي، تاركة لأفراد مجتمعها الصغير أن يُطلقوا مُخيّلاتهم الجامحة وحكاياتهم المختلقة ونميمتهم، بما يدفع بالأحداث إلى تصاعد دراماتيكي. ينجح المُخرج في خلق حبكة لم تكن، على الرغم من فعاليتها، هاجسه الرئيسي بقدر ما كانت رغبته في توليف صورة جمالية- وهو الآتي من عوالم الشعر- تشكل الأحداث خلفية لها. «أحد أبرز آفات مجتمعات الاستبداد هو الصمت، الذي يتحول إلى وسيلة للنجاة يلوذ بها أفراد المجتمع المقهور لتفادي شرور الاستبداد وبطشه الذي لا يعرف الرحمة. وأولى ضحايا الصمت هي الحقيقة، التي بوأدها يفقد الوجود الإنساني والمجتمعي واحدة من أهم خصاله الأصيلة والجذرية في وجوده هي إدراكه للحقيقة» هكذا يُقدّم المخرج فيلمه، ورغم هذا التأصيل ورغم هيمنة الواقع السياسي على معظم النتاجات العراقية خاصة تلك التي أُنجزت بعد التغيير الكبير عام 2013 ، جاء فيلم مشتت باحثاً عن منحى جديد. صحيح إنه ينأى بنفسه تماماً عن البعد السياسي، ولاسيما أن موضوعه الأعمق يتحدث عن الصمت والاستبداد، إلا أن الفيلم يُلامس الحدث السياسي ولا يغرق فيه، وبما يخدم الحبكة أو يؤشر للزمن وموقع الحدث وليس صلب الموضوع، وربما كان هذا أحد عناصر قوة العمل وفرادته. ولا يفوتنا أن نلاحظ هذه الفرادة في الخلفية الريفية حيث أن معظم الأعمال الأخرى تجري في مجتمع مديني على الأقل في الإنتاج العراقي في الجزء العربي منه. ما يُميّز عمل مشتت هو اعتماده المُطلق على خبرات عراقية صِرفة، لطاقات نجحت في أعمالِ سابقة ووجوه ومساهمات ناشئة، سواءً تلك التي تعيش في واقع العراق الصعب أم الموزّعة في الشتات. انتشال التميمي

المخرج،  رعد مشتت

المخرج،  رعد مشتت

وُلد رعد مشتت في بغداد التي غادرها إلى المنفى عشية حرب الخليج الأولى. تنقل خلال منفاه في العديد من الدول قبل استقراره في لندن التي درس فيها الإخراج السينمائي. أخرج ثلاثة أفلام روائية قصيرة: "شهرزاد"، "مشهد للحب وآخر للموت" و"تنويمة الجندي". عاد إلى العراق عام 2003 وأخرج سلسلة من الأفلام الوثائقية الطويلة التي شكّلت ذاكرة فيلمية هامة للتحولات الخطيرة التي مر بها العراق بعد الاحتلال الأمريكي، وكان أولها "خمسة وجوه"، "الجحيم"، و"موت معلن"، وفيلمه الدوكيو-دراما "انتحار دولة الرئيس". يشتغل مشتت الآن على عمله السينمائي الجديد "ذاكرة السيلولير".

فريق العمل والممثلين

إخراج
رعد مشتت
تمثيل
محمود أبو العباس، سمر قحطان، آلاء نجم، مرتضى حبب، نهار سدايو، أحمد ِشرجي، أنعام عبد المجيد، جمانة كريم
شركة الإنتاج
المؤسسة العامة للسينما والمسرح
مسؤول المبيعات
Esmail Al Jebory
موسيقى
دريد فاضل
سيناريو
رعد مشتت
مونتاج
محمود مشتت
تصوير
زياد تركي
تصميم الإنتاج
تمارا نوري
comments powered by Disqus تنزيلدليل المهرجان